كما عودناكم متابعينا الكرام أن نطلعكم ونأتي لكم بأهم وآخر الأخبار المتعلقة بتطبيقات المختارة والخاصة بالهواتف المحمولة والذكية كذلك الأجهزة اللوحية وأجهزة التابلت العاملة بالنظام الشهير العالمي المفتوح المصدر أندرويد ، فضلا عن كل ما هو جديد في اصدارات نظام أندرويد المدعومة من شركة جوجل ذات السيط الواسع  .

 

حيث أظهرت آخر الإحصائيات  الدورية من شركة جوجل الغنية عن التعريف أن الإصدار الذي يحمل الاسم الرمزي “كيت كات” Kit Kat  من نظام التشغيل أندرويد قد قارب على التفوق أو التغلب – إن صح القول – على الإصدار “جيلي بين” الذي كان لمدة طويلة الأكثر انتشارا، وذلك وفقا للأرقام الأخيرة التي بلغت نسبة الإصدار الأخير 5.0 “لوليبوب” آخذة بالزيادة.

وحسب أحدث الأرقام في لوحة قياس نظام أندرويد، وصل عدد الأجهزة المحمولة، سواء الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية، التي تعمل بالإصدار 4.4 “كيت كات” من نظام التشغيل مفتوح المصدر، إلى 40.9 بالمئة حتى يوم أمس الإثنين، مقارنة بـ 39.7 بالمئة كان قد سجلها الشهر المنصرم.

وبالنسبة لخلف إصدار “كيت كات”، الذي يحمل الاسم الرمزي “جيلي بين”، فما يزال الأكثر انتشارا بفارق بسيط رغم الانخفاض الذي ما زال يشهده لصالح “كيت كات”، إذ قدرت نسبة الأجهزة العاملة بالنسخ الثلاث من إصدار “جيلي بين” وهي 4.1، أو 4.2، أو 4.3) بـ 42.6 بالمئة مقارنة بـ 44.5 بالمئة كانت سجلتها خلال فبراير 2015.

ولا تشمل هذه الإحصائية إلا الأجهزة التي قامت بزيارة متجر التطبيقات جوجل بلاي خلال مدة أسبوع انتهت في 2 مارس الجاري.

وبحسب الأرقام الجديدة، يُعتبر “جيلي بين” أكثر إصدارات أندرويد انتشارا، ثم يليه إصدار “كيت كات”، ثم إصدار “خبز الزنجبيل” بنسبة 6.9 بالمئة، ويأتي إصدار “آيس كريم ساندويش” بالمركز الرابع وبنسبة 5.9 بالمئة.

ويعزا سبب نمو حصة إصدار “كيت كات” إلى أنه يدعم العمل مع الهواتف منخفضة ومتوسطة المواصفات على حد سواء، لذا كانت معظم الأجهزة التي ظهرت خلال المدة الماضية تعمل بهذا الإصدار أو بالإصدار الأخير “لوليبوب” من نظام التشغيل أندرويد.

هذا، وقد كشفت أرقام جوجل أن الإصدار “لوليبوب” الذي يحمل الرقم 5.0، والذي أعلنت عنه منتصف شهر تشرين الأول الماضي، أًصبح يستحوذ على 3.3 بالمئة من إجمالي الأجهزة الذكية العاملة بنظام التشغيل أندرويد.