لقد بدا واضحا في الآونة الأخيرة أن فيسبوك ببدا بسحب البساط يوماً بعد يوم يصبح من تحت موقع مقاطع الفيديو الشهير يوتيوب.  حيث بلغ  عدد مشاهدات الفيديوهات على الفيسبوك معدلات غير مسبوقة لتتصاعد بشكل سريع

فالعديد من الشركات باتت تشعر أن حجم مشاهدي اعلانات فيس بوك يحظى بأعداد هائلة الأمر الذي يعود عليها بالنفع كونها تروج لها أكثر من عدد مشاهدات موقع يوتيوب والذي يمكن وصفه أيضا بالكبير أيضا .

وكانت مشاهدات مقاطع الفيديو  على الفيسبوك خلال هذا العام زادت بشكل كبير وذلك بفضل  فيديوهات تحدي الثلج التي تم نشرها واضافة إلى تشغيل تلك الفيديوهات تلقائيا حيث أن المستخدمين على الفيسبوك يشاهدوا الفيديوهات التي يتم رفعها عليه مليار مرة تقريباً في اليوم الواحد .

وبطبيعة الحال فإن الأعداد الهائلة لمشاهدة الفيديوهات اعتبرها المروجون عامل  جذب للمسوقين وبالفعل عمل فيسبوك خلال هذا العام قام بعمل شراكة مع بعض العلامات التجارية مثل Kate Spade المتخصصة في تصميم الأزياء المنزلية و Gap .

وكانت شركة Kate Spade قد نشرت فيديو دعائي على الفيسبوك مدته دقيقتين ونصف تقريباً وحصل الفيديو على 1.8 مليون مشاهدة و 49,000 إعجاب وتعليق ومشاركة في حين أن نفس الإعلان على اليوتيوب حصل على 150,000 مشاهدة فقط .

وكانت  Mary Beech الرئيس التنفيذي للتسويق في Kate Spade  صرحت في هذا الشأن بالقول أن الشركة سعيدة بالنتائج التي حققها الفيديو على الفيسبوك وتنوي Kate Spade إطلاق إعلان آخر على الفيسبوك خلال فصل  الربيع .

العديد من المراقبين بات يعتقد أن الفيسبوك بات المنصة الأفضل للمسوقين وذلك من أجل نشر إعلاناتهم والسبب في ذلك أن الإعلانات قد تظهر للأشخاص الذين يهتموا بها بالفعل والسبب في ذلك هو معرفة الفيسبوك إهتمامات المستخدمين بناءاً على بياناتهم الموجودة على الموقع .

ويقول Nicolas Franchet رئيس قسم التجارة الإلكترونية عبر موقع الفيسبوك أن المسوقين يريدون أن يبعثوا برسائل خاصة جداً للمستخدمين وأن الإعلانات الدعائية على الفيسبوك واحدة من الطرق التي تستطيع أن تقوم بهذا الأمر .

وبالرغم من الانجازات المتلاحقة  الذي تحققها الفيديوهات على الفيسبوك إلا أن اليوتيوب مازال قادرا على انتزاع نجاحات هامة لصالحه وفقاً لتحليل 10 إعلانات دعائية خاصة بموسم العطلات فإن هذه الإعلانات حصلت على 13 مليون مشاهدة على الفيسبوك و 32 مليون مشاهدة على اليوتيوب .

إضافة إلى ذلك أن  تلك الإعلانات الموجودة على اليوتيوب قد تم مشاركتها على الإنترنت 630,000 مرة في حين أنهتم مشاركة نفس الإعلانات على الفيسبوك 530,000 مرة .

كما وتشير الإحصائيات إلى أن  اليوتيوب مازال هو ملك ومحط أنظار جميع المستخدمين حيث مازال بعض المشاهدات تصل لبعض  الفيديوهات على اليوتيوب 4 مليار مرة تقريباً في اليوم الواحد في حين أن الفيديوهات على الفيسبوك يتم مشاهدتها مليار مرة في اليوم الواحد .