تيليجرام ترد على سياسة الخصوصية الجديدة لوأتساب

تيليجرام ترد على سياسة الخصوصية الجديدة لوأتساب

قامت خدمة التراسل الفوري وأتس اب المملوك لشبكة التواصل الإجتماعي فيس بوك بتغيير سياسة الخصوصية الخاصة بالمستخدمين وهو الأمر الذي أثار سخط وغضب الكثيرين من الأشخاص القلقين في الأصل على خصوصيتهم.

ففي السياسة الجديدة التي أطلقتها وأتساب ستسمح بمشاركة بيانات المستخدمين عبر الفيس بوك كرقم الهاتف أو غيرها من المعلومات الحساسة الأخري, فقد ظهر تنبيه مفادة تغيير السياسة الخاصة بمشاركة البيانات وتطلب من مالك الحساب النقر على زر الموافقة على السياسة وإلا عليك الإستغناء عن إستخدام التطبيق.

وقد إستغلت تيليجرام المنافسة لواتس اب هذا الأمر فقد نشرت منشور على شبكة تويتر مُعلقاً على هذا الخبر بالقول :

(على خلاف الخدمات الأخري المنافسة لنا, عندما نقول إننا لا نشارك بياناتكم الخاصة مع أطراف ثالثة؛ فإننا نعني ذلك بحقّ)

وعلى ما يبدو ان تيليقرام تتفاخر وتري نفسها بأنها الأكثر حماية وانها لا تشارك بيانات المستخدمون مع أطراف أخري من الممكن أن تمس بخصوصية الأخرين وقد عنيت بذلك .

والحقيقة تقول بأن تيليغرام أعتمدت نظام التشفير قبل وأتساب بمراحل وتعمل جاهدة على أن توفر المزيد من خدمات الحماية والأمن على تطبيقها, وبالفعل فالتطبيق الأكثر حماية وهناك الكثير من الشركات تستخدم قنوات تيليجرام في إيصال أفكارها ومنتجاتها والتواصل مع الأخرين .

الجدير ذكره ان واتس اب والسياسية الجديدة التي إعتمدتها من الممكن تجاوزها فكل ما عليه فعله هو عدم الموافقة على الشرط والنقر على (إقرأ المزيد) وإلغاء تفعيل خيار مؤشر الموافقة على الشروط والتي تتضمن مشاركة معلوماتك الشخصية عبر فيس بوك.

وفي حال كنت قد نقرت على الموافقة على الشروط بالخطأ او بدون دراية منك التراجع عن هذا الأمر خلال 30 يوماً من ضغطك على هذا الزر وإلا سيتم إعتماده بشكل نهائي.